Posted on Leave a comment

حمام البجـــع الناقل أفضل الحمام لنقل الرسائل

حمام البجع الناقل من افضل انواع الحمام  لنقل الرسائل، موطنه الأصلي بلاد فارس، و هو حمام كبير الحجم وطويل ، وله زوائد لحمية حول منقاره،شكل منقاره كشكل الجوزة التى بداخلها عين الجمل و يوجد منه عدة الوان مثل الاحمر والاصفر والابيض والبني والازرق.

Posted on Leave a comment

دودة القطب الجنوبي ذات الشكــل الساحر

هذه ليست لعبة ولا ديكور لأعياد الميلاد ، انها دودة القطب الجنوبي الضخمة والتى اكتشفت على بعد ٣٠٠٠ قدم تحت سطح البحر المتجمد . هذه الدودة تستمر في النمو حتى تصل في الطول نحو ٢٠ سم وفي العرض حوالى ١٠ سم وتظل قابعة في القاع مختبئة تحت الرمال او وراء الصخور حتى تأتى لها الفريسة فتغرز أنيابها الامامية الحادة وتستمتع بوجبتها.

Posted on Leave a comment

كيف يستطيع الفراش الهروب من الخفافيش بسهولة ؟؟

تستخدم الخفافيش “السونار البيولوجي” أي صدى الصوت الإتجاهات لمعرفة طريقه في الظلام ومعرفة صيده ولتحديد مكان المفترسات الخاصة بها.. 

وجد العلماء والباحثين  أن فراشة العث تمتص ما يصل إلى 85% من طاقة الصوت الواردة من الخفاش، بما يقلل من إمكانية اكتشاف الخفافيش لمكان الفراشة بنسبة 25% تقريبا، ما يحتمل أن يوفر لها فرصا كبيرة للبقاء على قيد الحياة.

واكتشف العلماء باستخدام الفحص المجهري لدى الفراشات جسما يشبه من الناحية الهيكلية الألياف التي تستخدم كعازل للصوت، ما يعطيها نوعا من التمويه الصوتي.


 وهذا ما تستغله الفراشات فهي تستطيع الإحساس بمهاجميها عن بعد ووضع خطة للتعامل معه 
مثل فراشات النمر التي تتخذ وضعية دفاعية بشكل مبدئي وهي التمويه والإختباء وسط البيئة المحيطة ولكن إن لم تفلح هذه الخطوة تقوم ببث بعض النقرات الصوتية التي تشوش على الموجات الفوق صوتية التي يرسلها الخفاش مما تجعله يخطئ الهدف

Posted on Leave a comment

ماهو السبــــات الشتوي ؟

السبات الشتوي بأنه الحالة التي تمر بها بعض الحيوانات خلال فصل الشتاء بهدف الحفاظ على الطاقة، وهي طريقة تساعدها في البقاء على قيد الحياة، وذلك بسبب نقص الطعام وصعوبة العثور عليه في الشتاء.

وهو نوم عميق، حيث تصبح تلك الحيوانات اشبه بالحيوانات الميتة.

وللاستعداد للسبات تقوم الحيوانات بتناول طعام بكمية كبيرة جددا و بقدر يفوق حاجتها من أجل تخزين الدهون لتستهلكها خلال السبات الشتوي، وبعض الحيوانات تقوم بتخزين الطعام داخل أماكن سباتها، فخلال السبات تستيقظ بعض الحيوانات من أجل الطعام أو الشراب أو التبرز،

وهناك عدة أمور تقوم الغدد الصماء بتنظيمها في جسم الحيوانات خلال السبات الشتوي منها:

 التحكم  في كمية الهرمونات التي يتم افرازها في كل من هذه الهرمونات الغدة الدرقية: فتتحكم في مستويات تمثيل النشاط الغذائي.

التحكم في الميلاتونين: وتتحكم من خلالها بنمو الفرو على أجسامهم

التحكم في الغدة النخامية: وتتحكم في تراكم الدهون ومعدل التنفس. التحكم في الأنسولين: وتنظم كمية الجلوكوز التي يحتاجها الحيوانات.